هاشميّة ..إلى الطفيلة التي تستحقّ اسمَها «المحافظة الهاشمية»

* حيدر محمود

 

هاشِميّةْ
هذهِ الدّارُ الأَبيَّةْ
دَرجَ المَجْدُ على ساحاتِها
وَنَما فَوْقَ ذُراها العَرَبيَّةْ
قَبْلَ أَنْ تَعْرِفَ مَعْنى المَجْدِ دارُ
قَبْلَ أَنْ يَطْلُعَ في الدُّنيا نَهارُ
قَبْلَ بَدْءِ الكَوْنِ،
قَبْلَ البَشَريَّةْ..
وَهْيَ في بالِ المواويلِ الشَّجِيَّةْ
هاشميّةْ!
قَدْ بَنَيْناها بِحَبّاتِ العُيونِ السُّودِ،
شِلْناها على نَبْضِ الزُّنودْ..
وعلى خَفْقِ البُنودْ
وَقَطَعْنا العَهْدَ أَنْ نَحمي حِماها
فَهْيَ للأَحْرارِ دارُ
وعلى الأشرارِ نارُ
وسيبقى "نبْعُها الكَوْثَرُ" نَبْعاً للكرامةْ
وسَيَبْقى دمُ مَنْ ضَحّوا قناديلَ شهامَةْ
وسيبقى تاجُ "عبداللهِ" شَمْساً في سماها
وستبقى يا وريثَ الثورةِ الكُبرى،
مدى الدَّهْرِ فَتاها...

نشرت في صحيقة الدستور بتاريخ15-06-  2011  

أضف تعليق

سيتم نشر التعليقات بعد مراجعتها


عداد الزوار

Visitor Counter

احصل على موقع الكتروني مميز تواصل معنا على 0777055700