129123بحضور نخبة من الفنانين كرمت وزارة الثقافة الموسيقي الأردني حسن ميناوي في المركز الثقافي الملكي.

وقدّم ميناوي الذي اخترع آلة "الشلمونة" في حفل التكريم مجموعة من المعزوفات بمشاركة فرقة موسيقية.

ونوع ميناوي في عزفه على الآلات، فعلى آلة الكمان عزف موسيقى أغنية "حب إيه" لأم كلثوم، وعلى الشلمونة عزف موسيقى "مهيوب يا هالوطن" و"يا شوقي" و"مالي شغل بالسوق"، وعلى المزمار عزف موسيقى أغنية "ع العين موليّتين"، وأبدع في عزفه وحقق تفاعلا كبيرا مع الجمهور.

وقدم وزير الثقافة راعي الحفل صلاح جرار درع الوزارة إلى الفنان حسن ميناوي تقديرا لفنه وجهوده وعمله الدؤوب.

ويأتي هذا التكريم الذي حضره أمين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني ومدير عام المركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة ونائب نقيب الفنانين الأردنيين ساري الأسعد، في إطار رعاية وزارة الثقافة للإبداع والمبدعين، ودعمها للفنان الأردني في مشاركاته الخارجية.

 

 

("العرب اليوم")

19121انطلقت في المركز الثقافي الملكي، فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان "عشيات طقوس" المسرحي، الذي تنظمه فرقة "طقوس" المسرحية، بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى ونقابة الفنانين الأردنيين، بمشاركة عدد من العروض من الأردن وفلسطين والسودان والعراق وتونس ومصر وقطر، إضافة إلى عرضين أجنبيين من النمسا وإيطاليا.

وشهد حفل الافتتاح، الذي رعاه وزير الثقافة د.صلاح جرار، فقرات كرنفالية احتفت بالمسرح وثقافة الحياة والإبداع والحرية التي يحملها منذ آلاف السنين، كما قدمت عدد من الفرق الشعبية الأردنية مقطوعات موسيقية ووصلات من الغناء والرقصات الفلكلورية، وذلك بحضور لافت لعدد كبير من المخرجين والفنانين الأردنيين من أجيال مختلفة، غاب معظمهم عن المهرجان في دوراته السابقة التي استقطبت جمهوراً واسعاً ورسخت ثقافة المسرح المفتوح في الأردن، خصوصا في الدورة الأولى التي قدمت جميع عروضها في مسارح مفتوحة ضمن فضاءات حدائق الحسين.

وشكرَ الوزير جرار فرقةَ طقوس المسرحية لجهودها الكبيرة وعملها الدؤوب من أجل إغناء الحراك المسرحي في الأردن والعالم العربي، وتابع: "إن مما يبعث على الفخر والاعتزاز في هذا الجهد الفني والإنساني الرائع أن تشارككم في هذا المهرجان فرق مسرحية من دول عربية شقيقة، وفرق أجنبية، فالمسرح فن إنساني يجمع الرؤى والتطلعات ويسعى إلى تحقيق أحلام الإنسانية بالخير والرفاهية، كما يسعى إلى تعزيز القيم الإيجابية: الحب والحرية والعدل والأمن، وهؤلاء المسرحيون وإن اختلفت ألسنتهم فقد توحدت لغات ضمائرهم وأحلامهم ورؤاهم".

من جانبه، قال رئيس اللجنة العليا للمهرجان الفنان صلاح أبو هنود إن هوية المسرح إنسانية خالصة وفضاءاته محلية وعربية وعالمية رحبة، وخاطب المشاركين بالقول: "هذه خشبات مسارحنا مشرعة لإبداعاتكم، فأنتم تحت سماء عمان الآمنة والمفتوحة لضيوفها بكل محبة وعشق وحرية"، وأكد أن الدورة الخامسة للمهرجان تعكس صلابته ونجاحه. وفي ختام كلمته دعا أبو هنود الحضور للوقوف دقيقة صمت على أوراح الفنانين الأردنيين الراحلين: محمود صايمة، عثمان الشمايلة وجمال الفانك.

واستعرض نقيب الفنانين حسين الخطيب في كلمته خلال الحفل بعضاً من الرسائل الإنسانية والجمالية للفن المسرحي، مشددا على تمسك "طقوس" بتلك الرسائل كقيم ومبادئ لن تحيد عنها.

أما مدير المهرجان د.فراس الريموني، فقد رحب باسم أهل عمان، بضيوف المدينة العرب والأجانب، وجاء في كلمته: "هكذا هي عمان تفتح نوافذها وأبوابها لمقترحات الجمال وتعيش ملتقى التجلي بحوار الطقوس والتكوين والنغمة على إيقاع نبض المدينة التي نقش بها التاريخ الأسطوري من الانتصارات الكرنفالية بقربان الإنسان النبيل الذي صنع مفاصل التاريخ الحضاري للبشرية".

وفي هذا السياق، طالب الريموني بضرورة إعادة مسلة ميشع من متحف اللوفر إلى وطنها الأم في الأردن، كما طالب بعودة كل التحف والقطع الأثرية العربية المهاجرة في الخارج إلى أوطانها.

وفي ختام الحفل كرم وزير الثقافة نخبة من الفنانين الأردنيين في مجالات مختلفة وهم: الفنان الراحل عثمان الشمايلة الذي استلم الدرع التكريمي عنه نجله يزن، كما كرم المخرج محمد يوسف العبادي والمسرحي حاتم السيد ونقيب الفنانين السابق شاهر الحديد والمخرج صلاح أبو هنود والفرق المشاركة في المهرجان.

عداد الزوار

Visitor Counter

احصل على موقع الكتروني مميز تواصل معنا على 0777055700