نظم ملتقى إربد الثقافي، حفلَ إشهار لكتاب "قراءات في الشعر الأردني الحديث"، للشاعر عبد الرحيم جداية.

تناول الجداية في الكتاب جملة من المحاور التي التقطها عبر بحثه في تجربة عدد من الشعراء الأردنيين، وأهمها: البنى المفاهيمية، الفضاء الشعري، الأبعاد وخصائص الأشياء في النص الشعري، وتراسل الحواس.

شارك في الحفل الذي رعاه وزير الثقافة الأسبق د.قاسم أبو عين، كل من: الشاعر حسن البوريني بشهادة إبداعية، والباحث عبد المجيد جرادات بورقة نقدية، فيما ألقى الشاعران أمين الربيع ود.الليث مقابلة، قصائد شعرية.

تناول البوريني في ورقته في الحفل الذي أدار فعالياته الروائي أيسر رضوان، صورة جداية في الجانب الإنساني والأدبي، إضافة إلى تتبعه سيرة جداية العلمية، مضيفا: "عرفت جداية شاعرا رساما ما انفك يقبض على فرشاة اللون الباهي بيد ماهرة، وعلى يراع القصيدة بيد تترجم إيحاءات النفس الشاعرة، فزاوج بإبداع المتمرس بين اللوحة الفنية واللوحة الأدبية".

من جانبه قدم جرادات ورقة بعنوان "البعد المعرفي في تجربة جداية"، لفت فيها إلى ربط الشاعر جداية بين المكون الاعتقادي وأدوات التوصل للتيقن، من خلال قراءته خبراتٍ متعددة ومتنوعة لمجموعة من الشعراء.
كما لفت إلى العناوين التي ناقشها جداية في كتابه والتي يمكن توثيقها بحسب جرادات على النحو التالي: في إطار توسيع البنى المعرفية والنضج المفاهيمي.

وكان الشاعر جداية قدم في مستهل الحفل إضاءات حول تجربته في كتابه الجديد، لافتاً إلى التقاطه فكرة محاور الكتاب من متون النصوص التي كان يقرأها للشعراء، ومدى التصاق كل شاعر بهذا المحور أو ذاك، ليتعامل معها وفق ذائقته.

إلى ذلك قرأ الشاعر الربيع قصيدة بعنوان "أمنية كالانسحاب"، وهي من القصائد التي تم تناولها في كتاب جداية النقدي. وقرأ الشاعر مقابلة قصيدة "فلسفة اللون الأسود"، وهي أيضاً من القصائد التي درسها الكتاب.

أضف تعليق

سيتم نشر التعليقات بعد مراجعتها


عداد الزوار

Visitor Counter

احصل على موقع الكتروني مميز تواصل معنا على 0777055700