مقالات المكتوبة بقلم الدكتور خالد الخلفات

رمضان احداث وخواطر ..الحلقة (19)خواطر في ذكرى استشهاد علي بن ابي طالب 


يا أيا الحسن يا ابن عم رسول الله ...في مثل هذا اليوم التاسع عشر من رمضان سنة 40 هجرية ....خطفتك يد الغدر والخيانة ...سيفك البتار المخضب بدم المشركين في بدر واحد والخندق وخيبر ... لم يحمك من كيد الخوارج وخيانتهم ...ها هو عبد الرحمن بل عبد الشيطان بن ملجم ..لعنه الله يتآمر عليك وعلى معاوية وعلى عمرو بن العاص ..وقد اجتمع مع اثنين من الخوارج في مكة المكرمة . ليقتلوكم الثلاثة ...ابن ملجم تعهد بقتلك والثاني تعهد بقتل معاوية والثالث تعهد بعمرو بن العاص ..تعاهدوا على الخيانة والقتل يا ابا الحسن تعاهدوا في غفلة من الزمن على تدمير الامة بقتل هؤلاء ..لانهم أدوات المجوس واليهود الذين قتلوا عثمان ...وكان الاتفاق بينهم في جريمتهم المنظمة ان يكون الاغتيال ليلة السابع عشر من رمضان ..آه حتى قتلنا وسفك دمنا في رمضان ..حتى شهوة الموت في رمضان ..مجازرنا ومذابحنا في رمضان يا أبا الحسن ....لقد خرج إليك ابن ملجم من مكة يحمل سيفه المسموم ..فضربك بسيفه غدرا وغيلة ..لتستشهد على أثرها ...ادخلوه عليك وانت بين الحياة والموت ...وكنت رؤوفا عطوفا حنونا به .. فقلت ﻷصحابك ..
"أطيبوا طعامه، وألينوا فراشه، فإن أعش فأنا وليّ دمي، عفوٌ أو قصاص، وإن أمت فألحقوه بي، أخاصمه عند رب العالمين". ...نحن يا ابا السبطين ....قتلنا وحرقنا ونصبنا المشانق وجززنا الرؤوس وأعدمنا النساء وحرقنا اﻷطفال باسم الدين ..وباسم الدين مثلنا بالجثث وقطعنا أعضاء قتلانا أيضا باسم الدين ..فمن لنا غير ابن عمك عليه السلام ليشفع لنا ما جنينا من ذنب وما ارتكبنا من شنائع بحق هذا الدين ...
يا أبا الحسن 
آه ما اروعك وما اطيبك !!! وما اكرمك مع خصمك وقاتلك !!!! فكيف انت مع أصحابك !!!!؟ 
إنها أخلاق من تربى في بيت النبوة... واول من أسلم من الصبيان وأخلاق من حمى رسول الله في هجرته.. رووا لنا يا ابن عم رسول الله أنك قلت حين ضربك قاتلك بسيفه :"فزت ورب الكعبة" ونقلوا لنا انك اوصيت وصيتك ثم قلت : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ولم تتكلم بعدها إلا بلا إله إلا الله، حتى توفاك الله ..
منذ ذلك الوقت - يا صهر النبي وابن عم النبي وزوج فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ...وابا السبطين الحسن والحسين -منذ ذاك الزمان ونار المجوس تحرقنا ..منذ ذلك الوقت والخوارج يصولون ويجولون .... منذ ذلك الوقت وهم يقتلون ويرتكبون المجازر ... منذ ذلك الوقت والامة شيعا وأحزابا ..منذ ذلك الوقت وحزننا كربلائي لا يتوقف ....
يا ابا الحسن كنت قد خضت الغزوات مع ابن عمك محمد عليه السلام. ... رافقته في بدر... ودافعت عنه في احد ....وكنت معه في الخندق وحنين وفتح مكة ....وكنت معه في بيعة الرضوان......إلا تبوك لم تكن معه .....فقد استخلفك محمد عليه السلام على المدينة .....وقلت له حينها بعزة وكبرياء : يا رسول الله: تخلفني في النساء والصبيان !!!؟ فكان جوابه عليه السلام : (أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، غير أنه لا نبي بعدي)...ما أعظمها من منزلة ....ان تكون في منزلة اﻷنبياء ...كما كان هارون ....
لكنه في غزوة خيبر كرمك وأعزك واختارك لتحمل الراية ....فقال حينذاك.: (لأعطين الراية غدًا رجلاً يفتح الله على يديه....يحب الله ورسوله....ويحبه الله ورسوله).... ثم أعطاها لك يا ابا الحسن ...قال عليه السلام فيك وفي سلمان الفارسي والمقداد وابي ذر (إن الله أمرني بحب أربعة، وأخبرني أنه يحبهم، قيل: يا رسول الله، سمهم لنا، قال: (عليٌّ منهم)، يقول ذلك ثلاثًا، (وأبو ذر، والمقداد، وسلمان، أمرني بحبهم، وأخبرني أنه يحبهم). 
ياابن عم رسول الله.... منذ ان حيكت خيوط الفتنة في مصر بقيادة المجوس ...وجاؤوا إلى المدينة فاغتالوا عثمان ..بل قبل ذلك حينما طعن أبو لؤلؤة المجوسي الفاروق عمر وهو يصلي ..منذ ذلك الوقت ...كانت البداية لفتن ومذابح وكربلائيات لا تنتهي ....ولا أعتقد أنها ستنتهي ....
نحبك يأ ابا الحسن قبل ان يحبوك ...ونحبك من دون كربلائياتهم.. ونحب ابا بكر وعمر الفاروق ونحب عائشة ونحب كل من كنت تحب ..ونعرف أنك والسبطين بريئون مما يعمل هؤلاء القوم ...
رحمك الله يا أبا الحسن .... ونحن نتذكر في هذا اليوم استشهادك في رمضان قبل 1396سنة

الاثنين 19 رمضان 1436هـ /6/7/2015م

أضف تعليق

سيتم نشر التعليقات بعد مراجعتها


عداد الزوار

Visitor Counter

احصل على موقع الكتروني مميز تواصل معنا على 0777055700