من وثائقنا(2)

 

نص البرقية التي بعثها أهل الطفيلة إلى أبناء فلسطين يوم 1933/11/9م دعما وتأييدا لهم في نضالهم ضد اليهود ونصها :

((باسم دم العروبة نحتج على أفعال الإنكليز والصهيونية المغايرة للإنسانية بأهالي فلسطين))

د. محمد خريسات : الأردنيون والقضايا الوطنية والقومية ص180

من وثائقنا(1)

 

البرقية التي بعثها شيوخ وأهالي الطفيلة إلى الأمير فيصل بن الحسين يوم 1919/11/29م  وهو يناقش المسألة السورية في باريس  احتجاجا على المؤامرة البريطانية الفرنسية بتقسيم سوريا، فرفضوا من خلالها الاتفاقية التي عقدت بين وزيري خارجية بريطانيا وفرنسا (لويد و كليمنصو )ورفضوا فيها تجزئة سوريا ورفضوا جعل جنوب سوريا (فلسطين) موطنا لليهود ،قالوا فيها :

 

   (( نحن رؤساء وعشائر ومشايخ أهالي قضاء الطفيلة يوجد تحت قيادتنا خمسة آلاف مقاتل من الذين مارسوا الحرب واشتهروا بحرب " حد الدقيق" لقاء غاية الاستقلال المنشودة ، نحتج بكل قوانا على ما شاع من الاتفاق المؤقت القاضي بتجزئة سوريا ، ونطالب حلفاءنا الكرام بالوفاء بوعودهم ، وإننا نبذل النفس والنفيس في سبيل الوحدة السورية والاستقلال . تكرموا بإبلاغ شعورنا لممثلي وقواد الحلفاء ، الأهلون بهياج عظيم بفارغ الصبر ينتظرون الجواب))

 

من كتاب سيرة المجاهد عوده أبو تايه ـ محمود عبيدات ص 216

وقد نشر د. محمد خريسات في كتابه : الأردنيون والقضايا الوطنية والقومية جزءا من البرقية ، ص 25

 

 

 

عداد الزوار

Visitor Counter

احصل على موقع الكتروني مميز تواصل معنا على 0777055700